RIFNOW.COM - رأي : الحراك الشعبي بالريف بين الصراع والزعامة
الرئيسية | تقــارير | رأي : الحراك الشعبي بالريف بين الصراع والزعامة

رأي : الحراك الشعبي بالريف بين الصراع والزعامة

رأي : الحراك الشعبي بالريف بين الصراع والزعامة

 

  سعيد الفارسي

 

 لا أعتقد بأن ما يحدث #بالريف من نقاشات  واتهامات بين مجموعة من الأفراد  شيء غير عادي و غير صحي،  في نظري أن حجم الحراك في حد ذاته بدأ يفرض نفسه  بقوة و إلحاح على عاتق  بعض الذين يسمون أنفسهم  بتقدميين ناضلوا و يناضلوا من أجل الريف.

 الحراك ضد #الحكرة بالريف والتضامن الذي خلقه على مستوى المغرب و العالم أجمع،  و التنظيم المحكم الذي برهنت عليه الجماهير الشعبية كان أكبر بكثير  من هؤلاء المناضلين  اللذين اعتادوا مع حراك طفيف في مختلف القطاعات التي لم تعرف تجاوبا جماهيريا بالشكل الذي عرفته الانتفاضة الأخيرة بالريف.  من خلال ما حدث يمكن ان نستنتج ما يلي: 

#أولا،  إكتشف بعض (المناضلين الشرعيين) بأنهم أصبحوا خارج الزعامة و القيادة بحيث هذه القيادات لم تعد تعني شيء في الحراك بقدر ما أصبحت الجماهير هي نفسها القيادة والسلطة التقريرية  في كل كبيرة و صغيرة. 

#ثانيا،  أن حجم الحراك يحتاج إلى العمل من داخل الحراك الشعبي و الذوبان مع الجماهير التي أصبحت صاحبة القرار.

كل هذه العوامل جعلت الحانات السياسية بالريف  تفقد الأعصاب  و الصواب لأنها لم تعد تتحكم في المد الجماهيري كما كانت تعتقد.  لم تعمل على طوال العقود الماضية على مبدأ الحد الأدنى  مع الأطراف الأخرى، هذا ما جعلهم يفتقدون لثقافة العمل المشترك.  كل هذا الحراك فرض عليهم العمل سويا  مع و من داخل الجماهير و تغيير التاكتيت النضالي، و إلا سوف يصبحون خارج السراب. 

 لهذا السبب، في اعتقادي الشخصي بأن هذا السجال و الصراع كان نتيجة قضية ملف الريف بكل معانيه التاريخية،   الاجتماعية و الثقافية،  الذي لم يعد في قبضة بعض المرتزقة/ المناضلين، بقدر ما أصبح في أيادي الجماهير الشعبية التي تقرر و تنفذ الخطوات النضالية.  لكن الشيء الوحيد الذي لم أتفق معه وهو  ذلك المستوى المنحط الذي نهجه البعض إلى درجة تم مس كرامة  الأشخاص،   لأن ذلك لن يخدم أحد سوى المخزن و أذياله.

تَعقلوا يا أبناء الريف فلا داعي لمنهج الأستاذية في النضال و الشرعية التاريخية للنضال، إننا في أمس الحاجة إلى بعضنا البعض للعمل سويا من أجل الوقوف ضد #الحكرة  لكل من موقعة و تجربته على أساس احترام متبادل بين جميع الطاقات الميدانية، و أن يكون الملف المطلبي هو سيد الموقف.  دعوا الشباب أن يبدعوا في اشكالهم واستراتيجيتهم النضالية، و الحراك الشعبي يحتاج إلى جميع التجارب و الطاقات المناضلة  و ما عليها إلا أن تذوب في داخل الحراك، و ليس مجرد مزايدات هامشية في إطار الشرعية النضالية.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (4)

amir mohamed
2016-11-22 07:23:39
tahiya nidaliya l rafik rif now ala makalih aladi yadribo fi sammim al ahdath haytho ana al monadiline l hakikiyine homicho bynama al ghawghae assbaho monadilin
رد مقبول مرفوض
0
ابو علي
2016-11-21 05:02:37
شكرا على نصيحتك لاهل الريف.... لا جزاك الله عنا خيرا
رد مقبول مرفوض
0
متفرج عن بعد
2016-11-20 15:21:40
مقال منحاز وغير صادق
رد مقبول مرفوض
1
متتبع
2016-11-20 04:15:11
ما وقع ليس هو محاولة الزعامة كما تعتقد في منشورة الهزيل المبتذل ،وإنما راجع إلى عناصر أخرى ﻻتقدر قريحتك على استيعابه وفهمه،يتعلق اﻷمر بمحاولة تمييع النضال باسم الجماهير، عبر استغﻻلها للدين لتأجير عواطف الناس وتاليف ضمائر ضعاف النفوس والعقول ضد مناضلين لن يرق منشور المنحاز النيل منها مهما تفتقت عبقريتك الخاوية، وسيعلم التاريخ بأن الكلاب ستبقى كلاب والأسود ستبقى اسود حينذاك ستنفذ عن عينيك غبار أعمى صبرك وبشرتك لكن الندم لن يجدي
رد مقبول مرفوض
4
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع"ريفناو"
من شروط النشر: أن يكون للتعليق صلة مباشرة بمضمون المقال ، عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات ، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.


استطلاع الرأي

هل أنت مع استمرار الأشكال الاحتجاجية بالحسيمة والنواحي؟؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00

آراء حرة